الثلاثاء، 7 يوليو، 2009

هكذا تموت الأشجار


تدفعك أمور كثيرة لا يمكن حصرها للكتابة عن الدكتور عبد الوهاب المسيري ، وتدخلك ذات الأمور متاهة الحيرة ، ومكمن الحيرة هنا عن أي جانب من جوانب هذه الشخصية ستكتب ، فأنت أمام عالم موسوعي أعاد صياغة كثير من الأفكار التي استمرت لزمن طويل ، حتى رسخت في الأذهان وهو أيضا تلك القامة الشمَّاء التي أعادت للمصريين الأمل في مواجهة جبال اليأس والتأزم التي أرساها نظام ناصبهم العداء على مدى قرابة الثلاثة عقود ،حين نزل إلى الشارع وقاد الاحتجاجات والمظاهرات متناسيا حالته الصحية الخطرة ،ضاربا المثل للمثقفين الذين أدمنوا سكنى الأبراج العاجية ، كان الرجل بإيمانه الفلسفي العميق وبروحه الوثابة استثناء يجل عن الوصف ، ويتأبى على الحصر يصنع البهجة أينما حل ويدهشك بعفويته التي تثبت لك أن هذا الشيخ لم يغادر أرض طفولته بعد ، تدخلك إحدى عباراته الرشيقة إلى عالم من الوجد المعرفي لتعيد قراءة نفسك من جديد ، فتراه وهو الباحث الأكاديمي المرموق يخاصم المعلوماتية ،و يقاوم الذئاب الهيجلية ، ويخلق نماذجه الإدراكية والتفسيرية ويوضح الفرق بين الموضوعية و الموضوعاتية ،وهو في خضم ذلك لا يفوته أن يرفه عن روحك باستعراض أزمة الشخصية المصرية الممزقة بين أصالتها وحداثتها في تحليل فارق لفيلم سبعيني أو أغنية مصورة ، ويجيب عندما يسأل ماذا بقي لديك من الماركسية ؟ لا شيء وكل شيء ، فيجعلك بجملة كهذه تخلع نظرتك الحدية وتضعها جانبا ؛ لتعيد تقييم التجربة بعين الإنصاف ، ويقول : لو خلقت فلاحا في حقل أو حتى كناسا لمارست عملي بنفس الدرجة من الإتقان والمتعة ، فالكتابة التي تقوم على الإخلاص للمبدأ لا تمنح الكاتب فخرا ولا تورثه تعاليا ،بل تدفعه دفعا ليكون بين آحاد الناس ، ليحتفظ ببراءته ودهشته تجاه الأشياء الجميلة حتى آخر أيام حياته والتي كان فيها صانعا ماهرا للأمل والتفاؤل ومحاربا مجيدا لكل صنوف اليأس والقنوط ، قطع المسيري رحلته الفكرية كما أسماها عبر محطات جسدت إيمانه العميق بالإنسان الذي هو مركز الكون وظل منشغلا بهذه القضية منذ بداياته الأولى وتفتح وعيه على الفكرة الفلسفية التي قامت على اعتبار أن الإنسان مقولة مستقلة عن العالم ، قال الدكتور المسيري عن هذا الأمر أنه عندما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في الرؤيا المنامية سأله هذا السؤال : هل الإنسان هو مركز الكون ؟ وكانت الإجابة بنعم . لا أكون مغاليا إذا زعمت أن ذروة عطاء الراحل العظيم من وجهة نظري تكمن في ما كتب عن منهجية الأبنية المعرفية الإنسانية ، وعوامل التغير والثبات فيها ، وما تخضع له هذه الأبنية المعرفية من تأثيرات التضليل والتعمية ، فعل الدكتور المسيري ذلك من خلال تشريح دقيق للأسس التي قامت عليها الحداثة الغربية ،وعصور استنارتها المظلمة ،وتحررها من القيم ، وانتهائها إلى معاداة الإنسان ودخولها تيه ما بعد الحداثة ، كما كانت رؤية المسيري لإشكالية التحيز محاولة أخرى من محاولاته لاستقراء أهم الأسباب والدوافع التي حدت ببعض مفكري الغرب إلى تبني فكرة صدام الحضارات ونهاية التاريخ ، واعتماد مبدأ العداء في التعامل مع العرب والمسلمين ودعم الأنظمة الاستبدادية ؛ لنخلص من ذلك إلى أن العقل الغربي لازال يعيش أسيرا لعقلية السيد المسيطر على كل شيء ، والذي لا يرى في الآخر إلا عبدا ينتظر الإحسان من سيده ، قدم الدكتور المسيري خلال رحلته الدنيوية أجل الخدمات للبشرية ، والتي ربما ستحتاج منا إلى وقت طويل حتى نستفيد منها بالقدر الذي يرضي هذا العالم المجدد الذي كانت حياته بتقلبات صروفها أبلغ تعبير عن رحلة الإنسان الحقيقي لبلوغ الإجابة عن تلك الأسئلة المصيرية التي يعرض عنها كثير من الناس ، ولا ينشغل بها إلا من كان في قامة المسيري ،فيفتح الله به أفئدة دأبها معرفة الحق و اتباعه ، ويضل به قلوبا غلفا لا تمل اتباع الهوى وإن طال بها الزمن ... رحم الله العالم عبد الوهاب المسيري وجزاه عنا خير الجزاء .